الرضّع: كيف يمكنك معرفة ما إذا كان طفلك مريضاً

Babies: How Can You Tell if Your Baby Is Ill? (Arabic)

ان تغييراً في السلوك غالباً ما يكون علامة على المرض في الاطفال الرضّع. إذا كان طفلك مريضاً، قد يبكي اكثر او قد يحصل عنده تغير في مستوى النشاط.

يجب عليك احضار طفلك الى الطبيب إذا كان لديه اي من الاعراض التالية:

  • كان لديه حمى (للاطفال الرضّع بعمر 3 اشهر او اقل)
  • يبكي على نحوٍ لا يمكن مؤاساته
  • فاتر الهمة او يعرج
  • يختبر تشنجات (نوبات)
  • يبدأ يافوخه، البقعة الليّنة في الجزء العلوي من راسه، في التورم
  • يبدو كما لو انه يعاني من الالم
  • طوّر اللطخات الأرجوانية على بشرته، او نوع آخر من طفح الجلد
  • شاحب او متوهج اللون
  • يعاني من مشاكل في التنفس
  • يرفض الرضاعة او الشرب من الزجاجة
  • يبدو ان لديه صعوبة في البلع
  • يعاني من اسهال او القيء

في الاطفال ألحديثي الولادة والرضّع والصغار بعمر ثلاثة اشهر او اقل، قد تكون الحمى العلامة الأولى والوحيدة لعدوى خطيرة. إذا لاحظت وجود درجة الحرارة التي تزيد قليلاً على المعدل الطبيعي، احضر المولود الجديد الى الطبيب في اقرب وقت ممكن. ان درجة الحرارة العادية هي 38 درجة مئوية (101 درجة فهرنهايت) المأخوذة في المستقيمي او 37،5 درجة مئوية (99،5 فهرنهايت) المأخوذة تحت الإبط.

تغيّرات السلوك

ان واحدة من اول علامات المرض عند الرضّع هو تغيير في السلوك. قد يبكي الطفل اكثر او يحصل عنده تغيير في مستوى النشاط. عموماً، إذا كان طفلك نشطاً عندما يستيقظ، ويتناول الطعام بشكل جيد، وتمكن مؤاساته عندما يبكي، تكون الفروق الصغيرة في مستوى النشاط او البكاء طبيعية. ومع ذلك، إذا اصبح طفلك سباتياً او سريع الإثارة، قد يكون الوقت قد حان لرؤية الطبيب. السبات او التهيج قد تكون علامات على ان المرض موجود.

السبات

ان الرضّع اللذين يعانون من السبات او فتور الهمة يكون لديهم القليل او لا شيء من الطاقة. فهم ينامون وقتاً اطول من المعتاد، وقد يكون من الصعب إيقاظهم لإطعامهم. وعندما يستيقظون، يشعرون بالنعاس او يكونون كسالى او بليدين؛ وهم ليسوا في حالة تنبّه ولا ينتبهون للتحفيز البصري او الاصوات. يمكن للسبات او النوام ان يتطور ببطء مع مرور الوقت، والآباء والامهات قد يجدون صعوبة في ملاحظته.

السبات قد يكون علامة على وجود عدوى شائعة، مثل نزلة البرد، او نوع خطير من حالات العدوى مثل الانفلونزا او التهاب السحايا. يمكن ان يكون سبب السبات امراض القلب او امراض الدم مثل الثلاسيميا. هناك العديد من الحالات الاخرى التي يمكن ان تسبب السبات الذي هو عادة واحد من العديد من الاعراض المرتبطة بأي حالة معينة. ولذلك، إذا لاحظت ان طفلك بشكل خاص سباتي او فاتر الهمة، احضره الى الطبيب من اجل الفحص. العلاج يعتمد على الحالة المعينة التي تجعل طفلك سباتياً او فاتر الهمة.

التهيج

البكاء هو طريقة الطفل الوحيدة للاتصال. مع مرور الوقت، يطوّر الاطفال صرخات مختلفة تعتمد على ما يحتاجون اليه: الغذاء والنوم، وتغيير حفاضات الاطفال، او التماس الحضن. يتعلم الآباء تدريجياً حل شيفرة صرخات أطفالهم والاستجابة وفقاً لذلك. يستطيع الوالدين عادة تعزية طفلهما من خلال توفير ما يحتاج اليه وحضنه. ومع ذلك، قد يبدأ بعض الاطفال في البكاء على نحو لا يمكن مؤاساتهم. هذا قد يعود الى حالة تسمى مغص، حيث قد يبكي الرضّع بلا توقف لمدة ثلاث ساعات او نحو ذلك مساء كل يوم. المغص يبدأ بعد الولادة بقليل، وربما يستمر لمدة الاسابيع الستة الأولى من الحياة.

ان الطفل الذي يصبح مهيّجاً جداً، عبوساً، ونيّقاً، مع فترات طويلة من البكاء، قد يكون مريضاً او يعاني من الالم. وقد يصبح ايضاً شديد النرفزة والهياج او يبدأ بالارتعاش. والتهيج قد يكون علامة على ان طفلك يعاني من الامساك، والم في البطن، ووجع الاذن، او عدوى فيروسية او جرثومية. وقد يكون تهيّج طفلك ببساطة الامساك ولكن قد يكون شيئاً اكثر جدية. إذا كان طفلك معكر المزاج ويستمر بالبكاء وقتاً اطول من المعتاد، احضره الى الطبيب من اجل الفحص. العلاج يعتمد على الحالة المعينة التي تجعل طفلك مهيّجاً.

الحمى

من المهم الإدراك انه في حين ان الحمى خطيرة في الاطفال ألحديثي الولادة، فانها ليست بالضرورة امراً سيئاً إذا كان المولود هو اكثر من ثلاثة اشهر من العمر. الحمى هي طريقة الجسم لمكافحة العدوى، لذلك هي في الواقع امر جيد.

كيفية قياس درجة حرارة طفلك

هناك طريقتان لقياس درجة حرارة طفلك: عن طريق المستقيم او تحت الإبط. لا تستخدم ميزان الحرارة المملوء بالزئبق. ان الطريقة الاكثر دقة هي عن طريق المستقيم، ولكن الكثير من الآباء لا يجدون هذه الطريقة جذابة جداً. اليك بعض النصائح لأخذ درجة حرارة طفلك المولود حديثاً.

قياس درجة الحرارة عن طريق المستقيم باستخدام ميزان حرارة الكتروني:

  • من الأسهل بكثير اخذ درجة حرارة الطفل إذا كان شخصان يفعلان ذلك.
  • اجعل طفلك يستلقي على ظهره واجلب ركبتيه الى فوق بطنه.
  • تأكد من ان ميزان الحرارة نظيف.
  • اغمس ميزان الحرارة في مادة هلامية قابلة للذوبان في الماء.
  • ادخل ميزان الحرارة في قاعدة طفلك المولود حديثاً نحو 2،5 سم (بوصة واحدة).
  • انتظر حتى يسجل ميزان الحرارة قراءة درجة الحرارة. هذا عادة ما يشار اليه بإشارة صوتية. اقرأ درجة الحرارة بدقة ودوّنها في دفتر ملاحظات.
  • نظف ميزان الحرارة بعد الاستعمال بالماء والصابون.
  • ان المعدل الطبيعي لدرجات الحرارة المأخوذة عن طريق المستقيم هو 36،6 درجة مئوية الى 38 درجة مئوية (97،9 درجة فهرنهايت الى 101 درجة فهرنهايت).

قياس درجة الحرارة تحت الإبط:

  • Get Adobe Flash player
    -UNIQUE1-Temperature_armpit_EQUIP_ILL_AR-UNIQUE2-
    ضع بصيلة ميزان الحرارة تحت إبط طفلك، وامسك ذراعه الى الاسفل الى جانب جسمه. تأكد من ان البصيلة مغطاة بالكامل في الإبط.
  • انتظر حتى يسجل ميزان الحرارة قراءة درجة الحرارة.
  • ان المعدل الطبيعي لدرجات الحرارة التي اتخذت تحت الإبط هو 36،7 الى 37،5 درجة مئوية (98،0 الى 99،5 درجة فهرنهايت).

لا يوصى بموازين الحرارة عن طريق الفم حتى حوالي سن الرابعة. يجب ان لا تستعمل ترمومترات الاذن في الاطفال ألحديثي الولادة والرضّع الصغار لانها تميل الى اعطاء قراءات خاطئة في الاطفال الصغار جداً. ويمكن ان تستخدم ترمومترات الاذن للاطفال الذين تزيد اعمارهم عن سنتين. ولا ينصح باستعمال شرائط الحمى التي توضع على جبين الطفل لانها ليست دقيقة.

ما الذي يسبب الحمى؟

الحمى عادة ما تكون علامة على ان جسم المولود الجديد يكافح عدوى. تزدهر عادة البكتيريا والفيروسات في درجات الحرارة القريبة من درجة حرارة الجسم الطبيعية. عندما يكون لدينا الحمى، تكون درجة حرارة جسمنا مرتفعة، مما يجعل من الصعب على البكتيريا والفيروسات البقاء على قيد الحياة. وتنشط الحمى ايضاً الجهاز المناعي وتؤهّب خلايا الدم البيضاء التي تكافح العدوى للعمل. عادة، تكون الحمى مرتبطة بالامراض الشائعة مثل نزلات البرد والتهاب الحلق، او التهابات الاذن، ولكن احياناً يمكن ان تكون إشارة الى شيء اكثر خطورة.

وأحيانا ليست الحمى ردة فعل على المرض، بل تكون ناجمة عن الانهاك الحراري او ضربة الحرارة. الانهاك الحراري هو مرض حراري شديد مع اعراض التجفاف والتعب والضعف والغثيان والصداع، وسرعة التنفس. ويحدث عندما لا يشرب الناس في مناخ حار ما يكفي من الماء. وضربة الحرارة هي حالة طبية طارئة تهدد الحياة، حيث يصبح الجسم ساخناً الى حد انه لم يعد قادراً على تنظيم درجة حرارته.

علاج الحمى في الاطفال ألحديثي الولادة

لا تحاولي استخدام دواء لعلاج الحمى بنفسك إذا كان المولود الجديد هو اقل من شهر واحد من العمر. احضريه الى الطبيب بدلاً من ذلك. قد يوصي الطبيب ان تعطي طفلك المولود حديثاً الاسيتامينوفين، لكنه سيكون بحاجة الى تحديد الجرعة المطلوبة بالضبط.

في غضون ذلك، يمكنك الاستمرار في الرضاعة الطبيعية او تغذية طفلك الحديث الولادة بواسطة زجاجة بشكل طبيعي، إذا كان يريد ان يأكل. وإذا اظهر علامات التجفاف، قد تحتاجين لإعطائه محلول منحل كهرباويّ في ما بين الوجبات، او استبدال الوجبات بهذا المحلول. استشيري طبيبك للتأكد. تشمل علامات التجفاف جفاف الفم، واقل من ست حفاضات مبللة في اليوم الواحد، عيون غارقة بلا دموع، يافوخ غائر، وجلد جاف.

يمكنك ايضاً محاولة إعطاء المولود الجديد حمّاماً بالإسفنج بالماء الفاتر. إذا سمحتي للماء يتبخر عن جلده، فانه سيساعد على تهدئته. لا تضيفي الكحول الى الماء.

عندما يطوّر المولود الجديد الحمى المرتبطة بالعدوى، يمكن ان تصبح مصدراً كبيراً للقلق. وذلك لان الاطفال ألحديثي الولادة يمكن ان يمرضوا بشكل سريع جداً. لحسن الحظ، انهم يستجيبون ايضاً بشكل سريع جداً للعلاج، إذا تمّ اكتشاف الاصابة في الوقت المناسب. هذا هو السبب في انه من المهم إحضار المولود الجديد الى الطبيب في اقرب وقت ممكن. إذا اشتبه الطبيب ان المولود الجديد لديه عدوى، قد يبدأ العلاج بالمضادات الحيوية على الفور.

علاج الحمى في الاطفال الاكبر سناً

ان معظم حالات الحمى تسببها الفيروسات وسوف تتحسن بدون علاج. وبسبب هذا، لا ينصح الكثير من الاطباء خفض الحمى عند الرضع بعمر اكثر من ستة اشهر إلا إذا كانت الحمى اعلى من 38،5 درجة مئوية (101،5 درجة فهرنهايت). ومع ذلك، إذا كان الرضيع يعاني من وجود الأوجاع والآلام من الحمى، يمكن استخدام الاسيتامينوفين لجعله يشعر براحة اكثر.

إذا كانت الحمى ناجمة عن عدوى بكتيرية، ينبغي ان تعالج العدوى بالمضادات الحيوية. المضادات الحيوية تعمل للقضاء على البكتيريا، وخلال هذه العملية تخفض الحمى. تستعمل المضادات الحيوية واسيتامينوفين احياناً في وقت واحد لعلاج الحمى. الحمى التي ترتفع فوق 41،5 درجة مئوية (106،7 درجة فهرنهايت) نادرة ويجب ان تعالج على الفور.

إذا كانت الحمى بسبب الانهاك الحراري او ضربة الحرارة، يمكن ان تكون خطيرة وتتطلب اهتماماً فورياً. الانهاك الحراري يمكن ان يعالج عن طريق جلب الطفل الى داخل المنزل، وتخفيف ملابسه، وتشجيعه على تناول الطعام والشراب، واعطائه حماماً بارداً. ان ضربة الحرارة هي حالة طبيبة طارئة ويجب ان تعالج على الفور من قبل الطبيب. وفي فترة انتظار المساعدة الطبية، اجلب طفلك الى داخل المنزل، واخلع ملابسه، وامسحه بالماء البارد بواسطة اسفنجة.

12/17/2009




Notes: