الحمى

Fever (Arabic)

ان متوسط درجة حرارة الجسم الطبيعية هي 37 درجة مئوية (6، 98 درجة فهرنهايت)، على الرغم من انها قد تختلف بعض الشيء طوال اليوم. اذا كانت درجة حرارة طفلك اعلى من المعتاد، فهو يعاني من الحمى.

تكون الحمى عادة علامة على ان الجسم يكافح العدوى. عندما يتم تنشيط نظام الدفاع (المناعي) للجسم من قبل جرثومة، تحدث ردود فعل كثيرة في الجسم. الحمى هي علامة واحدة من هذ التفاعلات. الحمى ليست مرضاً او المرض في حد ذاته.

قياس درجة حرارة الجسم

غالباً ما يكون الاطفال دافئين عند اللمس عندما يكون لديهم حمى. للتأكد من ان طفلك يعاني من الحمى، استخدم ميزان حرارة لقياس درجة حرارة جسمه.

الحرارة الفموية
Get Adobe Flash player
-UNIQUE1-Oral_thermometer_EQUIP_ILL_AR-UNIQUE2-

  • ان الطريقة الاكثر دقة لقياس درجة حرارة الطفل هي باستخدام ميزان حرارة وادخالة في فتحة الشرج (درجة حرارة المستقيمي). ان درجة حرارة شرج اعلى من 38 درجة مئوية (4، 100 درجة بهرنهايت) تعني وجود حمى.
  • يمكن قياس درجة حرارة الاطفال الاكبر سناً عن طريق الفم (درجة الحرارة عن طريق الفم). ان درجة حرارة عن طريق الفم اعلى من 5، 37 درجة مئوية (5، 99 درجة بهرنهايت) تعني وجود حمى.

وسائل اخرى لقياس درجات الحرارة قد تكون في بعض الاحيان مفيدة، ولكن القياس قد يكون اقل دقة. هذه الطرائق تشمل ما يلي:

Get Adobe Flash player
-UNIQUE1-Temperature_armpit_EQUIP_ILL_AR-UNIQUE2-

  • استخدام ميزان الحرارة في الإبط (درجة الحرارة الإبطية)؛ ان درجة حرارة اعلى من 2، 37 درجة مئوية (0، 99 درجة فهرنهايت) تعني وجود حمى
  • استخدام ميزان حرارة الاذن (درجة الحرارة الطبلية)؛ ان درجة حرارة اعلى من 38 درجة مئوية (4، 100 درجة فهرنهايت) تعني وجود حمى

 ما الذي يسبب الحمى؟

يمكن للعديد من الالتهابات المختلفة ان يسبب الحمى. لمعرفة ما الذي يسبب حمى طفلك، سوف ينظر الطبيب في علامات او اعراض اخرى للمرض، وليس الحمى نفسها. ان مستوى ارتفاع الحمى امر لا يساعد الطبيب ان يقرر ما اذا كانت الاصابة شديدة او خفيفة، او ما اذا كانت الاصابة من مرض جرثومي او فيروس.

قد تكون الحمى ناجمة عن حالات اخرى:

  • ان ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم يمكن ان يحدث من ممارسة التمارين او الكثير من الملابس، وبعد الحمام الساخن او الدش، او في الطقس الحار.
  • نادراً تتسبب ضربة الحر او التعرض لبعض الادوية او العقاقير في زيادة حادة وربما خطيرة في درجة حرارة الجسم.
  • اللقاحات يمكن ان تسبب حمى.
  • يمكن لبعض الامراض غير المعدية وبعض الامراض المزمنة الاخرى ان تسبب الحمى المتكررة او الثابتة.

يعتقد كثير من الناس ان التسنّن يسبب حمى. تشير الادلة المتوافرة الى ان التسنّن لا يسبب حمى او قد يرتبط قليلاً فقط بحمى خفيفة جداً. لا يسبب التسنّن بالتأكيد الحمى العالية.

اذا اخبرك طبيب طفلك ما يعتقد انه الشيء الذي يسبب حمى طفلك، اكتبه هنا:

 

ماذا يمكن ان تتوقع عندما يعاني طفلك من الحمى

يمكن ان تجعل الحمى الاطفال يشعرون بعدم الارتياح. عادة، تكون هذه الاعراض خفيفة والطفل قد يكون نزق قليلاً ويعاني من الاوجاع والآلام. ان بعض الاطفال هم اقل نشاطاً وناعسين اكثر. قد تكون بعض الحميات مرتبطة بالهز (قشعريرة او رعدة)، فيما درجة حرارة الجسم تتغير. هذا النوع من الهز هو طريقة واحدة للجسم في محاولة تعديل درجة الحرارة. فهذا الهز ليس نوبة او تشنجاً، وغير مرتبط مع التغيرات في مستوى وعي الطفل.

حوالي 5% من الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 6 اشهر و 6 سنوات قد يختبرون حالة هز تسمى نوبة او تشنج مرتبط بالحمى. وتسمى هذه النوبات الصرعية الحمّويّة او التشنجات الحمّويّة.

يجب على طفلك مراجعة الطبيب بعد النوبات الصرعية الحمّويّة، ولكن هذه النوبات عموماً ليست خطيرة. النوبات الصرعية الحمّويّة لا تسبب تلفاً في المخ.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على "النوبات الصرعية الحمّويّة."

ان عدد المرات التي تتكرر فيها الحمى والى متى تستمر يعتمد في الاكثر على نوع الالتهاب الذي يسببها. ان معظم الحمى مع فيروسات تدوم لمدة 2 الى 3 ايام، ولكن في بعض الاحيان يمكن ان تدوم اسبوعين. عندما تكون الحمى ناجمة عن العدوى البكتيرية، قد تستمر حتى يتم معالجة الطفل بواسطة دواء مضاد حيوي.

الاعتناء بطفلك المصاب بحمى

الملابس

ابق طفلك مرتدٍ ملابس خفيفة. ان معظم حرارة الجسم تفقد عن طريق الجلد. فجعل طفلك يرتدي ملابس كثيرة او مدفّئة قد يؤدي الى ارتفاع في الحرارة ويمكن ان يضايق طفلك اكثر. اذا كان طفلتك تعاني من قشعريرة او من الرعشات، اعطها بطانية خفيفة. حافظ على درجة حرارة الغرفة عند مستوى مريح بالنسبة لك، عندما تكون مرتدٍ ملابس خفيفة.

السوائل الاضافية

ستجعل الحمى جسم طفلك يفقد السوائل اكثر بقليل (السائل)، لذلك شجع طفلك على شرب سوائل اضافية. الماء او المشروبات الباردة قد تكون مفيدة، ولكن لا يهم حقاً ما اذا كانت مشروبات دافئة او باردة.

المسح بالاسفنج

لا يكون المسح بالاسفنج عادة لخفض درجة حرارة الجسم، ويمكن ان يضايق طفلك اكثر. المسح بالاسفنج قد يبرّد الجزء الخارجي من جسم طفلك ويجعله يرتجف، دون ان يؤثر حقاً على درجة حرارة الجسم الداخلية. استعمل المسح بالاسفنج فقط في هذه الحالات:

  • اذا كان يساعد على توفير راحة اكثر
  • في حالات الطوارىء، مثل السكتة الدماغية او حرارة عالية جداً، اكثر من 42 درجة مئوية (108 درجة فهرنهايت)

الدواء

يمكن ان يساعد الدواء على خفض الحمى. والادوية قد تخفض الحمى من درجة مئوية واحدة الى درجتين (درجتين الى 3 درجات فهرنهايت)، وربما لا يخفض درجة الحرارة الى وضعها الطبيعي. ويمكن للحمى ايضاً ان ترتفع او تنخفص من تلقاء نفسها، لذلك ليس من السهل دائماً معرفة ما اذا كانت الحمى تقل بسبب الدواء او بسبب نمط الحمى الطبيعي. اذا كان طفلك ينام على نحو مريح، ليس من الضروري ان توقظه لإعطاءه هذه الادوية.

يوصى عادة بنوعين من الادوية للاهتمام بالحمى وهم:

  • اسيتامينوفين (تايلينول، تمبرا، Abenol، ماركات الصيدليات وغيرها)
  • ايبوبروفين (ادفيل، موترين، Brufen، ماركات الصيدليات وغيرها)

وهذه الادوية متوافرة بشكل اقراص، وكبسولات، وتركيبات سائلة بفعالية مختلفة. واسيتامينوفين متوافر ايضاً كتحميلة المستقيمي.

يمكن ان يساعدك الطبيب او الصيدلي على اتخاذ قرار بشأن التركيبة الانسب والاكثر قوة لطفلك. ان الجرعة الصحيحة للطفل مؤسسة على وزن الجسم. وعادة ما تكون جرعة مقدّرة مدونة على علبة الدواء. هذه الادوية تستخدم للمساعدة على الاهتمام بالحمى ولتوفير راحة اعظم لطفلك، ولكنها لا تعالج الاسباب الكامنة وراء الحمى.

اذا كان طفلك اقل من 3 اشهر من العمر، لا تعطه ادوية حمى إلا اذا قال لك الطبيب ان تفعل ذلك.

الاسيتامينوفين والإيبوبروفين لا تتفاعل مع بعضها البعض. قد تكون هذه الادوية فعّالة بالقدر نفسه في خفض درجة الحرارة. وفي اوقات مختلفة، ربما يبدو ان واحداً منهما يعمل على نحو افضل من الآخر، او ان الاثنان لا يعملان على حد سواء.

اذا كان طفلك يعاني من حالة طبية او يأخذ ادوية اخرى، تحدث الى طبيب طفلك للتأكد من ان عقار اسيتامينوفين او الإيبوبروفين هو آمن.

لا تستخدم ASA (الاسبرين) لعلاج حمى طفلك

على الرغم من ان الامر نادر الحدوث، جرى ربط ASA (حمض الصفصاف او الاسبرين) بحالة حادة تسمى بعرض Rye. لا تعطي ASA للطفل لمعالجة الحمى إلا اذا قال لك الطبيب على وجه التحديد ان تفعل ذلك. قد تحتاج الى التحقق من المعلومات المدونة على الادوية الاخرى او اسأل الصيدلي للتأكد من انها لا تحتوي على ASA.

متى يجب الاتصال بمقدمي خدمات الرعاية الصحية لطفلك

اتصل بطبيب طفلك او اذهب الى عيادة او قسم الطوارىء على الفور اذا:

  • كان طفلك اقل من 3 اشهر من العمر
  • كنت قد عدت مؤخراً من السفر الى الخارج
  • كانت الحمى اكثر من 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت)
  • طوّر طفلك طفح جلدي يشبه نقاط ارجوانية صغيرة لا تختفي عندما تضغط عليها باصابعك (تبييض)
  • كان طفلك غير قادر على حفظ اي سوائل ويبدو جفيف
  • كان يبدو جلد طفلك باهتاً جداً ا او رمادياً، او بارداً او مبقّحاً
  • كان طفلك يعاني من الم مستمر
  • كان طفلك يعاني من السبات العميق (ضعيف جداً او كان من الصعب ايقاظه)
  • كان طفلك يعاني من تصلب الرقبة
  • حصل لطفلك نوبة مترافقة مع حمى
  • كان طفلك يظهر او يتصرف كشخص مريض جداً
  • كان طفلك يبدو مرتبكاً او مصاب بالهذيان
  • كان طفلك باستمرار لا يستخدم الذراع او الساق بطريقة طبيعية او يرفض الوقوف او وضع ثقل على الساقين
  • كان لدى طفلك مشاكل في التنفس
  • كان طفلك يبكي باستمرار ولا يمكن جعله يستقر

اتصل في غضون 24 ساعة اذا:

  • كان طفلك بين 3 و 6 اشهر من العمر
  • كان طفلك يعاني من الم محدد، مثل الم الاذن او الم في الحلق الذي قد يتطلب تقييماً
  • عانى طفلك من الحمى لأكثر من 3 ايام
  • اختفت الحمى لأكثر من 24 ساعة ثم عادت
  • كان طفلك يعاني من العدوى البكتيرية التي يجري علاجها بواسطة المضادات الحيوية، ولكن الحمى لا تختفي بعد يومين الى ثلاثة ايام من بدء استعمال المضادات الحيوية
  • كان طفلك يبكي عند الذهاب الى الحمام
  • كان بول طفلك ذي رائحة رديئة
  • كان لديك مخاوف او اسئلة اخرى

الحمى: اساطير وحقائق

هناك العديد من الاساطير حول الحمى، وبعض هذه الاساطير قد يجعلك تقلق دون داع. اذا كان طفلك يعاني من الحمى، يكون الامر الاكثر اهمية هو كيف يبدو لك الطفل ويتصرف.

الاسطورة: ان الرقم الدقيق لدرجة الحرارة هو مفيد

الحقيقة: قد يكون هذا الرقم مفيد في البت في رعاية الاطفال الصغار جداً او الاطفال الذين يعانون من حالات طبية مزمنة. ومع ذلك، فان اهم جزء من تقييم طفل مصاب بالحمى هو كيف يبدو ويتصرف، وخصوصاً بعد علاج الحمى بواسطة الدواء. والطفل الذي يظهر بشكل جيد ولكن لديه ارتفاع في درجة الحرارة، على سبيل المثال، هو مثير للقلق اقل من الطفل الذي يعاني من حمى خفيفة فقط، ولكن يبدو مريضاً جداً او غير متجاوب. بعض الامراض الفيروسية البسيطة قد تكون مرتبطة بالحمى العالية، وبعض الالتهابات البكتيرية الخطيرة قد تترافق مع انخفاض درجة حرارة الجسم بشكل غير طبيعي.

اسطورة: الحمى تسبب تلفاً في الدماغ

الحقيقة: ان معظم الحميات المرتبطة بالعدوى هي اقل من 42 درجة مئوية (108 درجة بهرنهايت). وهذه الحمى لا تسبب تلفاً في المخ. ويمكن فقط لدرجة حرارة الجسم التي هي اعلى من 44 درجة مئوية (110 درجة بهرنهايت) وتبقى مرتفعة ان تسبب تلفاً في المخ. فدرجات حرارة الجسم هذه هي عرضة للحدوث مع السكتة الدماغية او بعد التعرض لبعض المخدرات او الادوية الشارعية مثل ادوية التخدير او بعض الادوية للامراض النفسية. فليس من المرجح ان تحدث مع الالتهابات العادية التي يمكن ان يعاني منها الاطفال.

اسطورة: الحمى هي سئية للاطفال

الحقيقة: الحمى هي اشارة الى ان جهاز دفاع الجسم جرى تنشيطه. والحمى نفسها قد تساعد في مكافحة العدوى لان الكثير من الجراثيم لا تبقى على قيد الحياة عند ارتفاع طفيف في درجات حرارة الجسم. وبهذا المعنى، على الرغم من ان الطفل قد يكون غير مرتاح، فان معظم حالات الحمى يكون لها تأثير مفيد ويمكن ان تساعد الجسم على مقاومة العدوى. والسبب الرئيسي لاستخدام الدواء لخفض الحمى هو جعل الطفل يشعر على نحو افضل.

اسطورة: ينبغي ان تستجيب الحمى دائماُ للأدوية المضادة للحمى

الحقيقة: الادوية المضادة للحمى عادة تساعد على تخفيض الحمى، ولكن لا يحدث ذلك دائماً. احياناً تستمر الحمى حتى بعد اعطاء الدواء. وسواء عمل الدواء على خفض الحمى ام لا، ليس لذلك علاقة مع خطورة الاصابة.

اسطورة: ينبغي ان تستجيب الحمى بسرعة لادوية المضادات الحيوية

الحقيقية: المضادات الحيوية مفيدة فقط في علاج الالتهابات البكتيرية. وليس لها تأثير على الالتهابات الفيروسية. معظم الالتهابات تسببها الفيروسات، ولذلك ليس للمضادات الحيوية تأثير عليها. في حالات الالتهابات البكتيرية، ستبدأ المضادات الحيوية بالعمل لمحاربة البكتيريا حالما يجري اخذها، ولكن الامر قد يستغرق بضعة ايام قبل ان تختفي الحمى.

النقاط الرئيسية

  • تكون الحمى عادة علامة على ان الجسم يكافح العدوى.
  • درجة حرارة طفلك كما هي حقاً هي اقل اهمية من كيفية ظهوره وتصرفه.
  • لإبقاء طفلك في وضع مريح، لا تلبسه ثياب دافئة جداً واعطه مزيد من السوائل، وايضاً عقار استامينوفين او الإيبوبروفين.

Trent Mizzi, MD, BSc, FRCPC

10/16/2009
 




Notes: